الكويت: ابن عقيد متقاعد يقود عصابة سلب وسرقة

حوادث من حول العالم منذ 6 سنوات و 9 شهور 846
الكويت: ابن عقيد متقاعد يقود عصابة سلب وسرقة

كثيرون مازالوا يذكرون «اليوكن الأسود» الذي ورد ذكره في جريمة الضحية الميموني.

وأمس عاد إلى الأذهان شبح اليوكن إياه، بعد أن ألقى رجال المباحث القبض على عصابة ثلاثية، أعضاؤها ابن عقيد متقاعد في مؤسسة عسكرية وابن سكرتير لقيادي في وزارة الداخلية، وثالثهما شاب غير محدد الجنسية، دأبوا على انتحال صفة رجال المباحث واستخدام سيارة يوكن سوداء في ارتكاب جرائم سلب بالقوة وسرقات. وبعد حجزهم في النظارة تمكن سكرتير القيادي في الداخلية (عن طريق الوساطة) من نقل ابنه إلى المستشفى بذريعة احتياجه إلى العلاج، رافضاً احتجاز نجله بين المجرمين (على حد تعبيره)!

ووفق مصدر أمني فإن الشبان الثلاثة الذين استغلوا سيارة اليوكن السوداء، كانوا يستخدمون أدوات طوارئ ووسائل ضوئية تخص رجال المباحث للإيهام بأنهم حقيقيون في انتحال صفة رجال الأمن، ونفذوا عمليات سلب بالقوة وركزوا جهودهم الإجرامية قرب جمعية كبد، حيث يعمدون إلى استيقاف المارة بحجة التدقيق على بياناتهم، ثم يسلبون متعلقاتهم الشخصية.

العصابة الثلاثية ذاع صيتها في هذا المجال، بعد أن أعادوا إلى الأذهان شبح اليوكن الأسود مجددا، واشتم رائحة أفعالهم الوكيل المساعد لشؤون الأمن الجنائي بالإنابة اللواء الشيخ أحمد الخليفة الصباح الذي أوعز إلى المدير العام للإدارة العامة للمباحث الجنائية العميد محمود الطباخ بمتابعة القضية، وكشف ملابساتها والقبض على أصحاب اليوكن الأسود، وعليه أمر العميد الطباخ مدير مباحث الجهراء العقيد سعد العدواني ومساعده الرائد عمر الرشيد بالبحث والتحري لكشف هوية الجناة (المباحث المزيفين).

العقيد العدواني والرائد الرشيد شكلا فريقا من رجالهما وأوعزا اليهم نصب كمين لعصابة اليوكن، وعلى الفور انطلق رجال المباحث إلى جمعية كبد وانتشروا في المكان حتى ظهر اليوكن الأسود، وتوقف قائده بالقرب من وافد آسيوي، وطلب إليه أن يبرز هويته، فأخرجها من جيبه خائفاً، وما هي إلا ثوان تحدث فيها مع الضحية، حتى أطبق عليه رجال المباحث، وتبين أن شخصين آخرين كانا ينتظرانه في السيارة، وتم اقتيادهم إلى مكتب مباحث الجهراء.
مصدر أمني ذكر لـ «الراي» ان «رجال المباحث، لدى اطلاعهم على هويات أفراد العصابة، فوجئوا بأن أحدهم ابن عقيد متقاعد، والآخر ابن سكرتير لقيادي في وزارة «الداخلية»، وثالثهما غير محدد الجنسية، وتم التحفظ عليهم في النظارة تمهيدا لإحالتهم على الإدارة العامة للمباحث الجنائية».

وأضاف المصدر «ان سكرتير قيادي الداخلية لم يقبل أن يترك ابنه محتجزا في النظارة فقام بنقله إلى المستشفى بالواسطة، معترضا على أن يقبع مع المجرمين، على حد تعبيره».
يذكر أن التحقيق كشف عن ان أعضاء عصابة المباحث المزيفين مطلوبون على ذمة قضايا عديدة في مباحث الأندلس وعدد من مخافر محافظة الجهراء، وجار حصرها لإرفاقها بالقضية.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -