باحثون ألمان يصممون سيارة تغيّر شكلها وفقا لما تقتضيه الحاجة

اخبار تكنولوجيا منذ 5 سنوات و 9 شهور 1886
باحثون ألمان يصممون سيارة تغيّر شكلها وفقا لما تقتضيه الحاجة

صمم باحثون في مدينة بريمن الألمانية سيارة كهربائية ذكية يمكنها تغيير شكلها وفقا لما تقتضيه الحاجة. وعادة ما يتطلب شراء أي سيارة دراسة متأنية. فإذا أقدمت على شراء سيارة ، فإنك ستفكر كثيرا فيما إذا كنت تحتاج لسيارة للاستخدام في مدينة صغيرة يمكنها تقليص حجمها للوقوف في أي مساحة للانتظار سواء كانت سيارة صالون عائلية كبيرة الحجم أو حتى حافلة صغيرة؟ ومع الأسف ، لا يمكنك الحصول على المزايا الثلاث في سيارة واحدة. فذلك لم يصبح ممكنا بعد بأي حال من الأحوال.

وصار تصنيع السيارات القادرة على تغيير شكلها ، والذي يعد حاليا ضربا من الخيال العلمي ، ممكنا إلى حد كبير بفضل تطوير السيارات الكهربائية. ونظرا لخلو هذه السيارات من حجرة المحرك ، فإن هناك مجالا أكبر لتجربة التكنولوجيا والتصميم الجديدين. ويقول فرانك كيرشنر ، رئيس مركز ابتكار الروبوتات التابع للمركز الألماني لأبحاث الذكاء الاصطناعي في بريمن: نعمل على إحداث ثورة في مفهوم السيارة من خلال تقسيمها إلى أجزاء.

صحيح أن النموذج الأولي للسيارة الكهربائية الذي صممه المركز الألماني لأبحاث الذكاء الاصطناعي يشبه السيارة التقليدية قليلا ، لكن قاعدتها الأساسية (الشاسيه) أكثر ارتفاعا وصالونها الذي يأخذ شكل القبة يجعلها تبدو وكأنها مركبة فضائية مصممة للهبوط على سطح القمر في المستقبل. وتتميز السيارة الكهربائية ، وهي سيارة ذات مقعدين ولها هيكل مرن ، بمحركات مثبتة على محاور العجلات الأربع ، وعجلات يمكنها الدوران بمقدار 90 درجة.

ويسمح ذلك بدوران السيارة وهي واقفة في مكانها والتحرك بشكل جانبي أو قطري ، مما يجعل إيقاف السيارة للانتظار أسهل بكثير. وإذا كانت مساحة الانتظار صغيرة للغاية ، يمكن تقصير طول السيارة بمقدار نصف متر من خلال تصغير الشاسيه.
وتعد قدرة السيارة على الانكماش أكثر أهمية بالنسبة للسمة الأساسية للسيارة ، وتحديدا الإضافات التي تغير من شكل المركبة. فإذا أراد السائق اصطحاب الأطفال معه ، فيمكنه إضافة كابينة ركاب أخرى . أما إذا كان الغرض الذهاب إلى متجر للأجهزة والمعدات ، فيمكن إضافة لوح معدني أوخشبي لتحميل البضائع. ويقول كيرشنر إن مكونات السيارة دائما ما تقتصر على الأجزاء اللازمة للغرض المطلوب ، مما يوفر في الطاقة ويزيد من المسافة التي يمكن أن تقطعها السيارة.

وفي الرحلات الطويلة ، يمكن ربط عدة سيارات ببعضها على شكل قطار تقوده السيارة الأولى ، مما يساعد أيضا على الحفاظ على طاقة البطارية. في الوقت نفسه ، يمكن لسائقي باقي السيارات الخلفية في القطار الاسترخاء وقراءة الصحف نظرا لأن السيارة الذكية تنظم عملية التوصيل تلقائيا من خلال الاتصال مع السيارات الأخرى. وفي خطوة مستقبلية يتصورها الباحثون ، ستستطيع السيارة السفر والانتظار والتوقف في محطات الشحن تلقائيا.
 

التعليقات (4)

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -


Moneeb  . منذ 5 سنوات و 9 شهور

كل ما هو خيال علمي هو في الحقيقة واقع سنعيشه يوما ما والله ولي التوفيق


Moneeb  . منذ 5 سنوات و 9 شهور

كل ما هوخيال علمي هو في الحقيقة مستقبل سنعيشه يوما ما قديما كانت المراكب الفضائية خيال علمي والله ولي التوفيق


Moneeb  . منذ 5 سنوات و 9 شهور

كل ما هوخيال علمي هو في الحقيقة مستقبل سنعيشه يوما ما قديما كانت المراكب الفضائية خيال علمي والله ولي التوفيق


ادم  . منذ 5 سنوات و 9 شهور

ممكن تعرضون الفديو