طلبة فلسطينيون يبتكرون مقعدًا متحركاً بـ"نظرة العين"

اخبار تكنولوجيا منذ 5 سنوات و 4 شهور 1266
طلبة فلسطينيون يبتكرون مقعدًا متحركاً بـ

ابتكر طلاب بجامعة بوليتكنيك فلسطين في مدينة الخليل بالضفة الغربية مقعداً متحركاً يقولون إنه يسهل الانتقال للمصابين بشلل في الأطراف الأربعة.

والمقعد هو مشروع التخرج لثلاثة من طلبة قسم تكنولوجيا المعلومات بالجامعة قرروا تنفيذ فكرتهم لمساعدة المصابين بشلل رباعي بتطوير مقعد بسيط التكلفة يمكن التحكم فيه بالعينين.

وقال نشأت الطويل أحد الطلاب المشاركين في المشروع "طبعا احنا مشروعنا التحكم بكرسي متحرك عن طريق حركة العين من خلال سنسورات (أجهزة استشعار) تكون موجودة على نظارة، هي نظارة بستخدمها الشخص الذي يعاني من شلل رباعي من خلال أنه السنسور (جهاز الاستشعار) يتابع حركة العين وحركة البؤبؤ يمين أو شمال أو قدام".

ورغم أن تكنولوجيا التحكم في الحركة باستخدام العين ليست اكتشافاً جديداً فقد طور الطلاب تطبيقها في مشروع المقعد المتحرك بميزانية بسيطة وباستخدام قطع وأجهزة مستعملة.

وأضاف الطويل "الآن السنسور يعطي إشارة لجهاز التحكم يحاكي فيها العقل البشري العقل الالكتروني ومنها إلى المحركات التي تقوم بحركة الكرسي يمين أو شمال أو تحت، بحال أنه تحرك لليمين فبتحرك الكرسي لليمين.. الشمال نفس الفكرة.. ينظر لتحت أول نظرة بكشف فيها الطريق.. ثاني نظرة بمشي فيها الكرسي".

ويسعى الطلاب إلى تنفيذ فكرتهم على نطاق واسع ليستفيد منها المصابون بالشلل، ويمكن تتفيذ الفكرة بإدخال تعديلات بسيطة على المقاعد ذات العجلات التي يستخدمها المرضى بالفعل.

وزود الطلاب مقعدهم المتحرك الجديد بأدوات للسلامة تحول دون سقوط الجالس إذا كانت الحركة على سطح غير مستو، لكنهم يأملون أيضاً إدخال المزيد من التحسينات على المشروع.

وقال الطالب زياد درعاوي الذي شارك أيضاً في المشروع "نأمل أن نطور على مشروعنا ونقدر نتحكم فيه وسرعته في زيادة أمان بالنسبة له، بالإضافة إلى أن الكرسي.. المشروع اللي تم تطبيقه على كرسي.. يمكن تطبيقه على أكثر مجال ثاني مثل ألعاب ترفيه.. مثل سيارات.. مثل أي تطبيقات أخرى"، وعرض المقعد المتحرك الجديد في معرض تخصصه الجامعة لابتكارات طلابها واكتشافاتهم.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -