التحقق من الهوية عبر نبض القلب

ياساتر من عالم العلوم منذ 2 سنوات و 11 شهور 1299
التحقق من الهوية عبر نبض القلب

تعمل الشركات التقنية بشكل مستمر على تطوير أدوات لحماية بيانات مستخدميها من الاحتيال والسرقة، ووفرت بعض الشركات أنظمة للتحقق من هوية المستخدم بخطوتين، كما جلبت شركات أخرى ميزة قارئ البصمة لأجهزتها الذكية، ولم تكتف الشركات بذلك فابتكرت تقنية واعدة للتحقق من الهوية عبر نبض القلب.

تعتمد الأنظمة الأمنية منذ أكثر من مائة عام على بصمة الإنسان للتحقق من الهوية، حيث أثبت الباحثون أن بصمات الإنسان لا تتغير مع مرور الزمان، إلا في حال إصابته بأمراض على غرار الجذام.

وقد بينت الإحصائيات عدم وجود تطابق بالبصمة بين أي شخصين على وجه الأرض، مما دفع الشركات الأمنية إلى اعتماد بصمة الإنسان كنظام أساسي للتحقق من الهوية، كما دفع الشركات المصنعة للهواتف الذكية إلى اعتماد تقنية "قارئ البصمة" في هواتفها على غرار شركات آبل الأميركية وسامسونغ الكورية الجنوبية و"إتش تي سي ون" التايوانية و"هواوي" الصينية.

وفي العام الماضي كشفت شركة "بيونم" الكندية عن سوارها الذكي "نيمي" (Nymi) الذي يضم حساساً لاقتباس إشارة القلب والتعرف على إيقاع نبضه المميز لكل شخص، واستخدامه في التحقق من هوية المستخدم.

وفي هذا العام أطلقت الشركة إصدارا تجريبيا من نظام للدفع الإلكتروني بواسطة السوار نيمي يعتمد على نبض قلب المستخدم للتحقق من هويته وذلك بالتنسيق مع شركة الدفع عبر بطاقة الائتمان "ماستركارد" و"مصرف كندا الملكي"، حيث يضم السوار شريحة للاتصال قريب المدى (إن إف سي) تسمح بنقل معلومات المُستخدم الحيوية إلى نظام الدفع ليتم التحقق منها.

وتقدم الشركة تقنيتها على أنها أكثر موثوقية من أنظمة التحقق التقليدية المعتمدة على بصمة الإنسان، حيث يمكن اقتباس بصمة شخص ما دون علمه وتزويرها لاختراق النظام، أما إشارة قلب الإنسان فهي ذات مصدر داخلي، مما يصعب الوصول إليها واستغلالها دون علم المستخدم.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -