كيف تساعد الهواتف الذكية إسرائيل على التجسس؟

كيف تساعد الهواتف الذكية إسرائيل على التجسس؟

كشف أحد كبار قادة جهاز مخابرات الاحتلال الإسرائيلي عن مدى مساهمة الهواتف الذكية في الحصول على المعلومات، وكيفية استقائها من مصادرها عبر تطوير فرع التكنولوجيا بعيد عمليات الثأر لاغتيال قائد كتائب القسام المهندس يحيى عياش.
 

وتحدث مسؤول شعبة تكنولوجيا المعلومات الأسبق في الشاباك "رونين هوروبيتس" الذي أنهى مهام منصبه مؤخراً وكان يترأس شعبة تدعى شعبة "دان" في لقاء مع المحلل العسكري الإسرائيلي الشهير "عمير رففورت" ونقله موقع "القدس"عن مدى مساهمة التطور التكنولوجي وبضمنه الهواتف النقالة في الوصول إلى المعلومات الهامة خلال وقت قصير.
 

وأوضح "هوروبيتس" أن "الشاباك" متنبه لضرورة إحداث ثورة تكنولوجية في الجهاز، وذلك بعيد العمليات التي قامت بها حماس عام 96 رداً على اغتيال المهندس يحي عياش، وبدء انتشار الهواتف النقالة في الشارع الفلسطيني.
 

وأشار إلى مبادرة رئيس الجهاز في حينها "عامي أيلون” لإحداث نقلة تكنولوجية في عمل الجهاز عبر ضخ الميزانيات المالية الهائلة لهذا المجال، في حين سار قادة الشاباك الذين جاؤوا بعده على هذا النهج ومنه "آفي ديختر” و”يوفال ديسكين” و”يورام كوهين”.
 

ولدى سؤاله عن مدى مساهمة دخول الهواتف الذكية للمناطق الفلسطينية في تحسين قدرة الشاباك على الوصول للمعلومات الساخنة، قال هوروبيتس: "إن المفيد والمهم في الأمر هو تحول هذه الهواتف إلى أجهزة حاسوب متنقلة لكل شخص، وهذا الأمر بحد ذاته يمنح الجهاز قدرات جوهرية في هذا المجال”.
 

وبين أن ذلك زاد من سيطرة الجهاز على مصادر المعلومات الساخنة، في حين يسهل استخدام هذه الهواتف على مهمة جمع المعلومات عن مستخدميها.
 

وحول كيفية إلمام الشاباك بكل هذا الكم من المعلومات القادمة عبر الأجهزة التكنولوجية، قال "إن الشاباك لا يمتلك ما يكفي من الموظفين للاستماع لكل مكالمة أو الاطلاع على نص كل كلمة وكلمة، ولكنه يمتلك من الوسائل التكنولوجية ما تمكنه من حل شيفرة الكلمات وتجميع الساخن منها في ملف خاص يظهر على شاشات العرض في غرف عمليات الشاباك وعلى مدار الساعة.
 

وقال "كنا نتعامل في البدايات مع نصوص مكتوبة، واليوم هنالك فيديو وصور وأصوات، واليوم نبذل جهوداً جبارة لتطوير قدراتنا التكنولوجية بحيث نتمكن من الوصول للمعلومة الساخنة في أسرع وقت”.
 

وأضاف "تدخل اليوم إلى كراج البناية وهنالك كاميرا تأخذ رقم مركبتك وتستطيع تشخيصك ساعة خروجك منها عبر تكنولوجيا تسمى LPR، وهذه المعلومات بحاجة لفرمته وتصفية فليس بالإمكان قيام أحد موظفي الشاباك بقراءة رقم كل سيارة وسيارة ولكن التكنولوجيا أراحتنا من هذا العناء”.
 

واعترف "هوروفيتش” باشتراك الشاباك في مشاريع معلوماتية مع الجيش للوصول إلى النصوص الموجودة على شبكة الإنترنت واستخراج المعلومات المفيدة منها.
كما أشار إلى تطور علاقة جهازه مع وحدة الاستخبارات 8200 التابعة لشعبة الاستخبارات في الجيش وكذلك مع الموساد.

ألمزيد

. . 736 . 0