مع وجود الكثير من أجهزة الكمبيوتر المحمولة واللوحية… هل سنودع أجهزة الكمبيوتر المكتبية؟

منوعات من حول العالم . admin منذ 1 شهر و 6 أيام 273 0
مع وجود الكثير من أجهزة الكمبيوتر المحمولة واللوحية… هل سنودع أجهزة الكمبيوتر المكتبية؟

مع كثرة الأجهزة المحمولة واللوحية والهواتف الذكية الفائقة الأداء، اعتقد الكثير من المستهلكين أنَّ أجهزة الكمبيوتر المكتبية Desktop في طريقها أن تفقد شعبيتها لدى الكثير من الذين اعتبروا أنَّ أداء بعض المهام بأجهزة الكمبيوتر المحمولة واللوحية والهواتف الذكية أصبح أكثر راحةً من فرض التواجد أمام جهاز كمبيوتر مكتبي لا تستطيع أن تحركه لأيِّ مكان.

 

لقد جعلت القدرة على أخذ جهاز كمبيوتر معك في الرحلات، من وإلى العمل أو المدرسة أو مجرد أخذ مساحة أقل في المنزل، مبيعات الكمبيوتر المحمول أكبر من أجهزة الكمبيوتر المكتبية لبعض الوقت، ومع الارتفاع في تطوير الأجهزة اللوحية في العامين الماضيين، جعل هنالك اعتقادًا بأنَّ حتى الحديث عن انخفاض مبيعات أجهزة الكمبيوتر المحمول أمرٌ واقعٌ، مما يطرح سؤال:

ما هي أسباب انخفاض مبيعات أجهزة الكمبيوتر المكتبية Desktop بشكلٍ خاص؟

من المرجح أن يشير معظم الناس إلى أنَّ الأجهزة المحمولة القابلة للحمل هي أنَّها السبب الرئيسي وراء انخفاض مبيعات أجهزة الكمبيوتر المكتبية، لكننا سنجادل ونقول بأنَّ الأسعار والثغرات في الأداء هي السبب الأساسي، على مدى العامين الماضيين على وجه الخصوص، فإنَّ كفاءة المعالجات مقترنة بالتصاميم الأساسية المتعددة، تعني أنَّه حتى أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة منخفضة التكلفة ستلبي في الغالب احتياجات المستهلك العادي.

فهل يحتاج المرء فعلًا إلى أربعة معالجات مركزية وسرعات فائقة على مدار الساعة من أجل تصفح الويب أو قراءة البريد الإلكتروني أو مشاهدة فيلم أو كتابة بعض المستندات؟! تتمتع الكمبيوترات المكتبية تقليديًا بأداء أعلى من أداء أجهزة الكمبيوتر المحمول، ولكن عندما يتمكن كمبيوتر محمول منخفض التكلفة حتى مع أدائِه الأقل من أداء كمبيوتر مكتبي من القيام بما تريده، فإنَّه بالتأكيد هناك أسبابٌ أقل للحصول على جهاز كمبيوتر مكتبي.

التسعير هو أيضًا اعتبار كبير الآن، غالبًا ما كانت أجهزة الكمبيوتر المحمول أكثر تكلفةً من الكمبيوتر المكتبي، في حين أنَّ هذا يميل إلى أن يكون صحيحًا في الطرف الأعلى من شريحة الأداء، ولكن في الأجزاء السفلى يمكن للمرء العثور على جهاز كمبيوتر محمول يكلف أقل من جهاز كمبيوتر مكتبي وربما أقل من ذلك، ولا يزال لديه القدرة على القيام بمهام متوسطة بالنسبة للمستهلك.

في حين أنَّه – ربما – قد تنخفض مبيعات أجهزة الكمبيوتر المكتبية، إلَّا أنَّها لن تختفي من السوق في أيِّ وقتٍ ليتم استبدالها بالكامل بأجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الأجهزة اللوحية، بدلًا من ذلك سيكون للأجهزة المكتبية دور متغير في البيئة المنزلية من خلال أن تصبح أكثر تخصصًا، في بعض الحالات قد يكون شراء كمبيوتر مكتبي قرارًا رائعًا؛ لأنَّه يقدّم أداءً وميزات لا يمكن لأيِّ جهاز كمبيوتر محمول مطابقتها، ومنها:

خوادم منزلية Home Service

تراجع مبيعات الكمبيوتر المكتبي

تُعتبر أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية رائعةً في كونها متنقلةً، ولكن حجمها المحدود يجعلها في متناول اليد، بحيث يكون لديها مساحة تخزين أقل للبيانات التي نستهلكها، يمكن للأفلام على وجه الخصوص أن تأخذ مساحةً كبيرةً من المساحة، عادةً ما يكون الجهاز اللوحي تتراوح سعتها التخزينية ما بين 16-128 GB 1 فقط لتخزين كلّ ما يحتاجه.

لذلك لا تزال أجهزة الكمبيوتر المكتبية تعتمد على محركات الأقراص الثابتة التقليدية التي توفّر مساحة تخزين كبيرة، تأتي الكمبيوترات المكتبية النموذجية الآن مع محرك 1TB، ومن الممكن حتى أن تكون 4TB في كمبيوتر واحد، أضف إلى ذلك قدرة سطح المكتب على وجود العديد من محركات الأقراص فيه، ويمكن أن يكون مستودعًا ضخمًا لتخزين التطبيقات، وهناك مساحةٌ كافيةٌ لاستيعاب البيانات التي يمكن استخدامها من قبل أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية الأُخرى في المنزل.

أنظمة الألعاب Gaming Systems

تراجع مبيعات الكمبيوتر المكتبي

تختلف ألعاب الكمبيوتر تمامًا عن الألعاب في عالم ألعاب الكونسول، هنا الأداء يجعل هنالك فرقٌ كبيرٌ يمكن ملاحظته، يمكن لمعظم ألعاب الكمبيوتر الوصول إلى قرارات لا يمكن حتى أن تحلم بها، ناهيك عن التفاصيل التي يمكنها تقديمها.

أصبحت أجهزة الكمبيوتر المحمولة أكثر قدرةً بكثير في مجال الألعاب، ولكن تكلفتها المالية وحجمها تجعل نماذج الألعاب أقل قدرةً على أن يتحمل شرائها المستهلك العادي، إلى جانب ذلك فإنَّ جهاز الكمبيوتر المحمول لديه القليل جدًا مما يمكن ترقيته عليه بما في ذلك نظام الرسومات الذي يسهل تغييرها في الجهاز المكتبي.

وبسبب كلّ هذا لا تزال أجهزة الكمبيوتر المكتبية هي الخيار الأفضل لأولئك الذين يتطلعون إلى لعب ألعاب الكمبيوتر، من نظرائهم الذين يلعبون الألعاب المختلفة على الكمبيوترات المحمولة أو المكتبية أو في الهواتف المحمولة.

مكتبة للوسائط

تراجع مبيعات الكمبيوتر المكتبي

مع تزايد تدفق خدمات الوسائط والفيديو الرقمي، فإنَّ القدرة على تخزين مكتبة الوسائط بالكامل على جهاز كمبيوتر مكتبي يمكن توصيله بنظام المسرح المنزلي هو خيار مقنع للغاية، هناك الكثيرُ من أجهزة المستهلك التي يمكنها الوصول إلى العديد من خدمات البث، ولكن مرونة نظام سطح المكتب مع نظام التشغيل الكامل تعني أنَّه يمكنه التكيف بسرعة مع الخدمات والميزات الجديدة دون استبدال المكونات بأكملها.

بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يقترن ذلك بكونه نظام ألعاب للحصول على تجربة ألعاب عالية الوضوح كبيرة الحجم أيضًا، أفضل جزء هو أنَّ مكتبة الوسائط لا تتطلب الكثير من الأداء. لذا، يمكن استخدامها في كثير من الأحيان مع أجهزة الكمبيوتر القديمة التي تمّ تكييفها لهذه المهمة.

تحرير الفيديو Video Editing

تراجع مبيعات الكمبيوتر المكتبي

يُعدُّ تحرير الفيديو الرقمي أحد المهام الأكثر تطلبًا في عالم اليوم، ومع زيادة تسجيل الفيديو عالي الدقة وسهولة إضافة التأثيرات الرقمية أصبح بإمكان المزيد والمزيد من الأشخاص الوصول إلى الأدوات التي كانت تتطلب أجهزةً مخصصةً كبيرةً، بما أنَّ هذه مهام حوسبة مكثفة للغاية، فإنَّ المعالجات عالية الأداء والذاكرة الكبيرة والتخزين كلها عناصر أساسية في تقليل الوقت الذي يستغرقه فك التشفير والترميز والتقديم.

في حين أنَّ أجهزة الكمبيوتر المحمولة الراقية يمكنها إنجاز هذه المهام، إلَّا أنَّ أجهزة الكمبيوتر المكتبية لا تزال قادرةً على القيام بها بشكلٍ أسرع، وهذا أمرٌ رائعٌ بالنسبة لأولئك الذين لا يرغبون في إضاعة الوقت.

هذه أربعة أمثلة للمجالات التي لا تزال أجهزة الكمبيوتر المكتبية تمتلك ميزة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة، بمرور الوقت من المحتمل أن تتآكل هذه الفروق أكثر، ولكن الفجوة في السعر والأداء ستظل موجودةً.

تساعد الهندسة المحسّنة أيضًا هذه الكمبيوترات المكتبية على الاستمرار في الحفاظ على أهميتها دون أن تكون كبيرة الحجم كما كانت في السابق، فالتطوير مازال يتزايد بشكلٍ كثيفٍ للخروج كمبيوترات مكتبية صغيرة الحجم مع عدم إهمال تضمينها بمواصفات أداء عالي للمنافسة لأقصى مدى ممكن.

في الواقع هنالك قطاع واحد من أجهزة الكمبيوترات المكتبية لا تزال تشهد نموًا عاليًا في المبيعات، وهي قطاع كمبيوترات الكلّ في واحد All-in-One التي تأخذ عامل الشكل والحجم لدمجها في الشاشات نفسها، وهذا يجعل القدرة على وضع كمبيوتر مكتبي في المطبخ أو المكتب أو غرفة النوم أو غرفة المعيشة أقل راحةً ولا تأخذ حيزًا كبيرًا، قد يستخدم بعض الأجهزة المكتبية الأجزاء الأساسية نفسها التي يستخدمها الكمبيوتر المحمول، لكن غالبيتها لا تزال تعتمد على أجزاء سطح المكتب المتخصصة لتوفير أداء أعلى من أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

لذلك، فإنَّ فكرة أن تختفي أجهزة الكمبيوتر المكتبية قد لا تتحقق قريبًا، بعد اتجاه الكثير من المصنعين لتصغير حجم هذه الكمبيوترات أكثر وأكثر دون أن تفقد مميزاتها الأساسية من تحملها للضغط العالي، وقدرتها على تخزين الكثير من البيانات في محاولة للاقتراب من أجهزة الكمبيوترات المحمولة واللوحية، ولكن دون أن تذوب داخل عالمها.

 

عن موقع اراجيك https://www.arageek.com/tech/2018/10/10/desktop-extinction.html

التعليقات (0)