بالصور: أسوأ الوحوش الأسطورية لدى شعوب العالم

بالصور: أسوأ الوحوش الأسطورية لدى شعوب العالم

يزخر التراث العالمي بقصص المخلوقات الأسطورية والحيوانات الغريبة والمخيفة التي تختلف خصائصها من ثقافة لأخرى، حيث إن لكل شعب مخلوقا أسطوريا خاصا به.

موقع "آف بي ري" الروسي نشر تقريرا للكاتب ديميتري فيكتوروفيتش، تطرق فيه إلى أسوأ الوحوش الأسطورية لدى شعوب العالم.

الكراكن: وفقا للأساطير الإسكندنافية، يعتبر الكراكن مخلوقا بحريا ضخما يتجاوز طوله كيلومترا واحدا، ويمتلك أذرعا طويلة ومميتة ومخالب عملاقة.

وقد ذُكر الكراكن أول مرة في الملحمة الآيسلندية في القرن 13، ويعتقد البحارة الآيسلنديون أن هذا المخلوق يعيش في أعماق البحار ويهاجم قوارب الصيد.

جريندل: يعتبر جريندل من أشهر الشخصيات الملحمية في الأدب الأنغلوسكسوني، وتروي إحدى القصائد الملحمية التي يعود تاريخها لبداية القرن 11 قصة بيوولف البطل العظيم الذي تمكن من هزيمة هذا الوحش.

وتختلف البحوث حول حقيقة هذا الوحش، إذا يعتقد البعض أنه قد عاش فعلا، بينما يعتبره آخرون مجرد كائن أسطوري.

كابا: بحسب الفولكلور الياباني، فإن كابا شيطان يعيش تحت الماء، ويعتقد اليابانيون أن هذا المخلوق يعيش في الأنهار والبحيرات ويلتهم الأطفال الصغار الأشقياء.

وترجمة اسم كابا هي: "طفل النهر". ويتخذ هذا المخلوق شكل سلحفاة أو ضفدع، ويكون على رأسه تجويف مملوء بالماء. وعلى الرغم من أن هذا المخلوق يعيش تحت الماء، فإنه يخرج إلى البر أحيانا.

وبحسب الأسطورة، فإنه عندما يخرج يجب أن يظل تجويف رأسه مملوءا بالماء، وإلا فإنه يفقد قوته. ولا يزال اليابانيون يؤمنون بوجود هذا المخلوق، حتى أن عند بعض البحيرات لافتات تحذر الناس منه.

غرفين: نسر أسطوري له جسم أسد، يُعتقد أنه يحمي من الشر والسحر. ويحظى هذا الطائر الأسطوري بشعبية واسعة في الفنون والأساطير اليونانية القديمة، كما تتحدث عنه كتابات بلاد فارس القديمة ومصر.

نيان: وفقا للحكايات والأساطير، عاش في الصين وحش أسطوري يدعى نيان، له جسم ثور ورأس أسد، ويُقال إن هذا الحيوان الخرافي الشرس يعيش في الجبال ويطارد الحيوانات.

وعندما لا يجد هذا الوحش ما يأكله في نهاية الشتاء، فإنه يتجه إلى القرى ليأكل الماشية والمحاصيل وحتى الأهالي. ولحماية أنفسهم، وضع القرويون الطعام أمام أبوابهم.

ولسنوات، عاش الصينيون في حالة رعب من هذا الوحش المفترس، لكن مع الوقت تعلموا أنه يخاف من ثلاثة أشياء: اللون الأحمر والنار والضوضاء. وكلما اقترب موعد قدوم هذا الوحش، يعلق القرويون الفوانيس والرايات الحمر على الأبواب والنوافذ، ويستخدمون الألعاب النارية لإخافة هذا المخلوق المتعطش للدماء.

ناجا: هو وحش يعيش في أعماق البحار والمحيطات والأنهار والبحيرات، ومن أكثر الوحوش المائية شراسة، وفي بعض الثقافات يعتبر حارس المعابد والأماكن المقدسة وإله الأمطار.

سيباكتلي: يعتقد شعب الأزتيك المكسيكيون أن الأرض نشأت نتيجة التدمير الكبير لشيطان البحر سيباكتلي. وبحسب المعتقدات، فإنه هذا الوحش يملك جسد تمساح ويسبح مثل السمكة ويقفز مثل الضفدع.

وهذا المخلوق لا يشبع، فهو يملك العديد من الأفواه، مما يسمح له بالتهام الفريسة على الفور. ويعتقد شعوب الأزتيك أن الآلهة عندما بدأت الخلق، أدركت أن سيباكتلي سيقضي على جميع الكائنات الحية فقرروا تدميره!

ميني هون: تتضمن أساطير هاواي مخلوق ميني هون، وهو عبارة عن قزم عاش في هاواي قبل وصول المستوطنين. ويعتقد العلماء أن الهياكل العظمية القديمة التي عثر عليها في جزر هاواي تعود لهذا المخلوق الغريب.

طائر البايسو: يُقال إن طائر البايسو الخرافي يملك أبواقا هائلة على رأسه، ويشبه الإنسان وأعينه حمر وله لحية نمر مرعبة. ويمتلك هذا الطائر الخرافي جذعا طويلا جدا، لدرجة أنه قادر على الالتفاف حول الجسم عدة مرات. وتعتقد بعض الشعوب أن طائر البايسو قادر على القضاء على البشر.

أربعة وحوش من الأساطير الصينية: قسم المنجمون في الصين القديمة السماء إلى أربعة أجزاء، كل جزء ينتمي لمخلوق أسطوري: التنين شرقا، والنمر الأبيض غربا، والسلحفاة السوداء شمالا، وطيور فيرمليون جنوبا؛ وكان لكل مخلوق سبعة منازل.

المصدر : الصحافة الروسية


. . 563